احمد عبود باشا
   الرئيسية   |  السيرة الذاتية   |    عاش هنا    |   من أعماله  

السيرة الذاتية
ابن رجل عادي من الطبقة المتوسطة يملك حماماً شعبيا في حي باب الشعرية وكان يساعد والده في إدارته حتى تخرج من المهندسخانة. عمل بعد تخرجه بأجر شهري خمسة جنيهات فقط في (وابورات تفتيش الكونت الفرنسي دي فونتارس بأرمنت)، وفصل منه بعد فترة ليعمل مع أحد مقاولي الطرق والكباري بفلسطين. قام بتنفيذ بعض العمليات للجيش الإنجليزي. وأثناء هذه الفترة تعرف بمدير الأشغال العسكرية للجيش الإنجليزي ونشأت بينه وبين ابنة هذا الضابط الإنجليزي المهم قصة حب انتهت بالزواج. جاء التحول الكبير في حياة هذا المهندس الشاب حيث ترك العمل لدى المقاول واشتغل بالمقاولات وبمساعدة حميه أسندت إليه معظم أشغال الجيش الإنجليزي في فلسطين ومدن القناة . فأصاب نجاحا كبيرا و أفاد بنشاطه العملي هذا ثروة طائلة .





  

احمد عبود باشا
العنوان:4 شارع محمد ثاقب، أبو الفدا، الزمالك، محافظة القاهرة
تاريخ الميلاد:11/11/1899  مكان الميلاد:القاهرة
تاريخ الوفاة:21/01/1963  
التخصص: شخصيات عامة ( اقتصاديون )





                                                                                                                                                      
من أعماله

يعد واحدًا من أعمدة الاقتصاد المصري في القرن العشرين، وهو في الطليعة من قائمة العصاميين. استطاع عبود باشا أن يشتري معظم أسهم شركة (نيوكرافت) للنقل بالسيارات بالقاهرة، ثم شركة بواخر البوستة الخديوية، حتى ظهر اسمه في عام 1935 في ذيل قائمة أغنياء مصر أيامها. أدى اندلاع الحرب العالمية الثانية (1939-1945) إلى ظهور طبقة جديدة من الأثرياء ، وكان عبود أحد أولئك الذين استفادوا من ظروف الحرب ليحقق جزءًا غير قليل من ثروته الكبيرة من أرباح أسطول السفن الذي كان يملكه نظرًا لارتفاع أجور النقل ارتفاعا خيالياً. اشترى معظم أسهم شركة السكر والتكرير المصرية التي كان يملكها رجل أعمال بلجيكي يدعى (هنري نوس) وعندما مات هنري أسندت إدارة الشركة إلى ابنه (هوج نوس)، الذي تم تجنيده رغم أنفه ويذهب (هوج نوس) ليشارك في الحرب ولا يعود منها حيث قتل في إحدى المعارك لينفرد عبود بإدارة شركة السكر رئيساً والعضو المنتدب لها، وظل رئيساً لمجلس إدارتها حتى تم تأميمها في عام 1961. .وكانت أرمنت عند أحمد عبود باشا هوى خاص، فاشترى تفتيش الكونت الفرنسي دي فونتارس (6000فدان) الذي كان يعمل أجيراً فيه، واشترى أيضاً قصره بأرمنت (سراى عبود) والذي كان أحد قصور الخديوي إسماعيل والذي بناه لاستضافة الإمبراطورة أوجيني إمبراطورة فرنسا أثناء زيارتها لافتتاح مصنعه بأرمنت الذي واكب افتتاحه افتتاح قناة السويس

   الرئيسية  |  السيرة الذاتية   |    عاش هنا    |   من أعماله