محمود سعيد
   الرئيسية   |  السيرة الذاتية   |    عاش هنا    |   من أعماله  

السيرة الذاتية

·        والده هو محمد سعيد باشا رئيس وزراءمصر في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني في الفترة من 1910 وحتى 1914، ولفترة ثانيةخلال عهد الملك فؤاد عام 1919 في الفترة من (20 مايو 1919 حتى 20 نوفمبر الثاني1919).

·        في عام 1919 حصل علي ليسانس الحقوق،سافر إلى باريس لاستكمال دراسته العليا للقانون، فاغتنم الفرصة والتحق بالقسم الحربأكاديمية جراند شوميير لمدة عام ثم أكاديمية جوليان.

·        عين عضواً باللجنة الاستشارية لمتحف بلديةالإسكندرية سنة 1937

·        عين عضواً بالمجلس الأعلى لرعاية الفنونوالآداب ومقرراً للجنة الفنون التشكيلية 1956. 

·        طلب إحالته للتقاعد عام 1947 من سلك القضاءليتفرغ للإبداع الفنى منذ ذلك التاريخ.

·        أوصى بالتبرع بقصره الواقع في شارع محمد سعيدباشا في حي جناكليس بالإسكندرية إلى وزارة الثقافة التي خصصته قصراً ثقافياً يضممجموعة من المتاحف الفنية ومنها متحف سيف وأدهم وانلي، وأطلق عليه “مركز محمودسعيد للمتاحف بالإسكندرية”.





  

محمود سعيد
العنوان:6 شارع محمد سعيد باشا - جانكليس – محافظة الاسكندرية
تاريخ الميلاد:08/04/1897  مكان الميلاد:الاسكندرية
تاريخ الوفاة:08/04/1964  مكان الوفاة:الاسكندرية
التخصص: فنون بصرية ( فن تشكيلي )





                                                                                                                                                      
من أعماله

• يُعد محمود سعيد أحد رواد الفن المصري الحديث. • قدَّم في لوحاته تجربةً فنية رائدة، جسَّدتْ من خلال الألوان ملامح مصر، وتعدَّدت إبداعاته في رسم الوجوه والشخوص التي تعكس سمات الإنسان المصرى مثل لوحاته: ذات الرداء الأزرق (1927)، ذات العيون العسلية (1943)، فتاة (1948)، السيدة أمام النيل (1936)، أمومة (1953)، ، وبنات بحري، و- أيضاً – عبَّر بريشته وألوانه عن أهم أحداث مصر التاريخية ومنها لوحته الشهيرة (افتتاح قناة السويس) ولوحة (الصلاة) ، فاستحق أن يلقب برائد الفن المصري الحديث. • أقيمت معارض أعماله في أهم قاعات العرض على الساحة العالمية، ومثل مصر فى بينالى فينيسيا الدولى فى أعوام 1938، 1950، 1952، كما مثل مصر فى الجناح المصرى بمعرض باريس الدولى 1937، ومعرض اليونسكو للفنانين العرب فى بيروت 1953. • نال ميدالية الشرف الذهبية في معرض باريس الدولي عام 1937، ثم منحته فرنسا في عام 1951 وسام جوقة الشرف (اللجيون دوبنر)، وفي عام 1960 كان أول فنان تشكيلي يحصل على جائزة الدولة التقديرية للفنون.

   الرئيسية  |  السيرة الذاتية   |    عاش هنا    |   من أعماله