زكريا أحمد
   الرئيسية   |  السيرة الذاتية   |    عاش هنا    |   من أعماله  

السيرة الذاتية
ي الحسين لأبٍ حافظٍ للقرآن وهاوٍ لسماع التواشيح مما أكسبه الحسّ الموسيقي. - دخل الكتّاب، ثم درس بالأزهر، وكان قارئاً ومنشداً. - درس الموسيقى على يد الشيخ درويش الحريري الذي ألحقه ببطانة إمام المنشدين الشيخ علي محمود، كما أخذ الموسيقى عن الشيخ المسلوب وإبراهيم القباني وغيرهم. - في الفترة من عام 1914 – عام 1919 اشتغل بالإنشاد الديني. - في عام 1919 بدأ رحلته كملحن بعد أن اكتملت لديه معرفة الموسيقى وتفاصيلها. - بدأ التلحين للـمسرح الغنائي، ولحَّن لمعظم الفِرَق مثل: فرقة علي الكسَّار، وفرقة نجيب الريحاني، وزكي عكاشة، ومنيرة المهدية. - في عام 1931 بدأ التلحين لأم كلثوم، حيث لحن لها تسعة أدوار أوَّلُها هو ده يخلص من الله سنة 1931، وحتى آخر ألحانه لها "هوه صحيح الهوى غلاب".





  

زكريا أحمد
العنوان:بيت آل سرجاني 10 شارع بن جحدم - حمامات القبة - القاهرة
تاريخ الميلاد:06/01/1896  مكان الميلاد:القاهرة
تاريخ الوفاة:15/02/1961  
التخصص: فنون ( موسيقى )





                                                                                                                                                      
من أعماله

- من ألحانه لأم كلثوم: - لحَّن لها الكثير من أغاني أفلامها مثل الورد جميل، غني لي شوي شوي، ساجعات الطيور، قولي لطيفك. - كما لحن لها في الأربعينيات عدداً من الأغاني الكلاسيكية الطويلة مثل الآهات، أنا في انتظارك، الأمل، حبيبي يسعد أوقاته، أهل الهوى، الحلم. - ألحانه للسينما حيث لحن أغاني العديد من الأفلام منها : - الكروان له شفايف - قلبي يهواك - حكم قراقوش - أنا وحدي - ووضع لفيلم قيس وليلي الموسيقى التصويرية والألحان - الأوبريتات منها : - دولة الحظ لفرقة علي الكسارعام 1924 - يعد أول ممثل سينمائي في أول فيلم غنائي ناطق "أنشودة الفؤاد".

   الرئيسية  |  السيرة الذاتية   |    عاش هنا    |   من أعماله