حسين نصار
   الرئيسية   |  السيرة الذاتية   |    عاش هنا    |   من أعماله  

السيرة الذاتية
وُلد حسين نصار في مدينة أسيوط،. - كان قد التحق بكلية الطب جامعة الإسكندرية، ولظروف الحرب وقتها لم يكمل دراسته بها؛ حيث لم يجد سكنًا له، كما أن أقاربه قد هاجروا كلهم بسبب الحرب. فرجع إلى القاهرة، وتحول من دراسة الطب إلى دراسة الأدب في قسم اللغة العربية بآداب القاهرة. وحصل فيها على درجة الليسانس الممتازة عام 1947م - عمل بعد تخرجه بدار الإذاعة المصرية عام 1948م، ثم حصل على الماجستير في الآداب عن دراسته لـ: "نشأة الكتابة الفنية في الأدب العربي" عام 1949م، وعُيِّن معيدًا في القسم نفسه عام 1950م. وحصل على الدكتوراه عن دراسته لـ: "المعجم العربي: نشأته وتطوره" عام 1954م. - في عام 1969م عُيِّن أستاذ كرسي أدب مصر الإسلامية. كما ترأس قسم اللغة العربية بآداب القاهرة عام 1972م، ثم أصبح وكيلًا للكلية لشئون الدراسات العليا عام 1975م، ثم عميدًا لها عام 1979م، فرئيسًا لأكاديمية الفنون عام 1980م. - كذلك تولى منصب مقرر المجلس القومي للثقافة والفنون والآداب والإعلام، ومشرف ضمن اللجنة العلمية بمركز تحقيق التراث بدار الكتب والوثائق القومية. وهو عضو اتحاد كتاب مصر، وعضو لجنة الدراسات الأدبية و اللغوية بالمجلس الأعلى للثقافة والمجلس القومي للترجمة





  

حسين نصار
العنوان:3 شارع مصدق -الدقى – محافظة الجيزة
تاريخ الميلاد:25/10/1925  
تاريخ الوفاة:29/11/2017  
التخصص: أدب ( ترجمة )





                                                                                                                                                      
من أعماله

من اعماله - حقق عددا من النصوص التاريخية الادبية والرحلات منها «النجوم الزاهرة في حلي حضرة القاهرة» لعلي بن موسي بن سعيد المغربي، وهو الجزء الخاص بالقاهرة من موسوعة ابن سعيد، «المتوفى سنة 685هـ» وبه يكتمل القسم الذي افرده المؤلف الأندلسي لمصر. - وحقق «ولاة مصر» لمحمد بن يوسف الكندي (ت 350) واعتمد في تحقيقه للكتاب على النسخة المخطوطة الوحيدة المحفوظة في المتحف البريطاني - حقق «رحلة ابن جبير» ـ (ت 614 هـ)، وهي من أهم كتب الرحلات العربية واغزرها فوائد، قام بها الرحالة الأندلسي من ساحل الاندلس بحرا حتى الاسكندرية، ثم جاب بلاد المشرق وفلسطين والشام والعراق ومصر، ومنها الجزء «24» من كتاب «نهاية الأرب في فنون الأدب» لشهاب الدين النويري • الترجمة - ترجمته لـ«المغازي الأولى» للمستشرق يوسف هوروفتس 1949، و«مصادر الموسيقى العربية» لهنري جورج فارمر و«دراسات عن المؤرخين العرب» للمستشرق د. س . موجرليوث ، ومقدمة المستشرق تشارلز ليال التي قام بتحقيقها، و«ديوان عبيد بن الابرص»، و«أرض السحرة» للمستشرق برنارد لويس، «ابن الرومي: حياته وشعره» للمستشرق روفون جت. - لا يكتفي بمجرد الترجمة، وانما يعلق على ما يترجم مضيفا أو مصححا بالهامش بدون تدخل في النص نفسه، كان يجهد نفسه في نقل النصوص العربية التي يترجمها المستشرقون الى الانجليزية من مصادرها العربية، سواء كانت مطبوعة أم مخطوطة. من هنا يظهر لنا أن ما قام د. نصار بترجمته لا يمكن ان يقدمه الا مترجم له صلة بالثقافة العربية وروافدها، ويعرف كل مجالات التخصص المختلفة فيها. - ولم تقف جهوده في الترجمة عند هذا الحد بل تجاوزته الى ترجمة عدة كتب في مجال الوسيقى العربية، ألفها الايرلندي هنري جورج فارمر (1965 ـ 1882) وهي «تاريخ الموسيقى العربية حتى القرن الثالث عشر»، «الموسيقى والغناء في ألف ليلة وليلة»، «مصادر الموسيقى العربية» - كتب في علوم القرآن:= "إعجاز القرآن (التحدي، المعارضة)، (العجز، المعجزة، الإعجاز، التأليف في الإعجاز)،(كتابان في مجلد واحد).،- الفواصل، - الصَّرْفَة والإنباء بالغيب، (بحثان في مجلد واحد).- الإعجاز العلمي في القرآن الكريم،-القسم في القرآن الكريم،- الأمثال، - التكرار،- المتشابه، - فواتح سورالقرآن، - الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم، - الإبهام في القرآن والإعجاز العددي (بحثان في مجلد واحد).:" - كتب الأدب:- "نشأة الكتاب الفنية في الأدب العربي، (نال به درجة الماجستير) ،-ابن وكيع التنيسي شاعر الزهر والخمر، - ظافر الحداد، شاعر مصري من العصر الفاطمي، -مصر العربية، -الشعر الشعبي العربي، -القافية في العروض والأدب، -أدب الرحلة، -في النثر العربي، -في الشعر العربي،- في الأدب المصري،-الطبيعة والشاعر العربي،- المختار من كتاب الكامل للمبرد، - دراسات حول طه حسين" - اللغة::- (المعجم العربي.. نشأته وتطوره -دراسته للدكتوراه في جزأين،وهو أشهر كتب الأستاذ الدكتور حسين نصار،- معجم آيات القرآن الكريم، - مدخل تعريف الأضداد، - بحوث ومقالات لغوية، - دراسات لغوية) - التاريخ:- (الثورات الشعبية في مصر الإسلامية، - نشأة التدوين التاريخي عند العرب، - صفحات من القضاء الإسلامي، ) - التراجم: :- (يونس بن حبيب، - أمين الخولي) - تحقيق التراث: - ((ديوان ظافر الحداد. ، وديوان عَبِيد بن الأبرص الأسدي. ، وديوان الخِرْنِق.، وديوان ابن وَكِيع التِّنِّيسِيّ شاعر الزهر والخمر (جمع وتحقيق). ، و ديوان ابن مطروح. ، وديوان سُرَاقَةَ البَارِقِيّ. ، و ديوان جميل بثينة. ، وديوان قيس بن ذَرِيح. ، وديوان ابن الصوفي. ، وديوان ابن الرومي (6 مجلدات). ، وقصيدة الغريب لجعفر بن بشار الأسدي .، و العاطل الحالي والمُرْخَص الغالي لصفي الدين الحلي. ، و المختار من الموشحات لمصطفى السقا.، و معجم تيمور الكبير في الألفاظ العامية (6 مجلدات). ، و الوقف على “كلا” و “بلى” في القرآن لمكي بن أبي طالب القيسي .، والنجوم الزاهرة في حلى حضرة القاهرة لابن سعيد الأندلسي. ، والجزء الثامن من مختار الأغاني لابن منظور. ، و رحلة ابن جبير. ، وولاة مصر للكندي. ، والجزء السادس والجزء الثالث عشر من معجم تاج العروس للزَّبِيدي.)) - ترجمات إلى اللغة العربية:- (مصادر الموسيقى العربية لفارمر.، وتاريخ الموسيقى العربية لفارمر. ،والموسيقى والغناء في ألف ليلة وليلة لفارمر. ،و ابن الرومي: حياته وشعره لروفون جست.، ودراسات عن المؤرخين لمرجليوث.، و المغازي الأولى ومؤلفوها لهورفنتس. ، وأرض السحرة لبرنارد لويس.)

   الرئيسية  |  السيرة الذاتية   |    عاش هنا    |   من أعماله